الرئيسة

عساف: تطبيق القوانين العنصرية في القدس يهدف لإفراغها من المقدسيين

2017-08-10

رام الله -وفا- اعتبر رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلية من تطبيق القوانين العنصرية للسيطرة على منازل في البلدة القديمة بالقوة، وتقديمها للمستوطنين كي يسكنوا بها، استمرارا لسلسة الخطوات الرامية إلى تهويد المدينة المقدسة، وإفراغها من العرب الفلسطينيين، وعزل البلدة القديمة عن باقي التجمعات المقدسية حولها.

وقال عساف في حديث لإذاعة موطني، اليوم الأربعاء: "إن هناك استهدافا كبيرا لبيوت المقدسيين في منطقة الشيخ جراح، من خلال تزوير عقود المنازل، وإفراغ سكانها بالقوة المفرطة وطرد الفلسطينيين المقدسيين منها". وأضاف ان هناك خطة لتحويل حي البستان في البلدة القديمة إلى حديقة يهودية.

وفي السياق ذاته، أشار رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان إلى أن حرق مئات المستوطنين التابعين لمستوطنات ما يعرف بـ"ايتمار" و"يتسهار" و"براخا" مئات الدونمات في قرية عقربا جنوب مدينة نابلس، يأتي ضمن سلسلة الاعتداءات المستمرة على الأراضي الفلسطينية.

وقال: "إن غلاة المستعمرين يعيشون في البؤر الاستعمارية الواقعة بمنطقة نابلس، ويقومون باستمرار بقطع الأشجار وحرقها من الأراضي الفلسطينية، لتطبيق المخطط الإسرائيلي لعزل تلك البؤر وربطها بالمستوطنات الممتدة حتى مدينة أريحا".

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة هيئة مقاومة الجدار والاستيطان © 2017